الثلاثاء، 12 يونيو، 2012


حبيبى أقترب مني لتضمني إلى صدرك الدافئ


واغمرني بسيل من الحب والحنان 

 
وقبّل ثغري بعد طول غيابك..


اسقيني من بحر حنانك كأسا


كي ارتوي من بعد شربه ولا أظمأ

حملتنى بين حنايا دفء قلبك العاشق


كما تحمل رياح الربيع أسراب الفراش


شوقا…. وفرحا


احضنتنى بين أهداب عينيك….


كما يحضن الزهر رحيقه


ويحتضن الليل سواده وعتمته


ارويتنى من شهد شفاهك


كما يروي القمر من همس النجوم


فماذا أكتب فيك يا من غدوت لي شراعا


حبيبي ما أعذبها في احساسي قبل لساني


انطقتها فتميل الدنيا سكرا بكؤس حناني



دمت في قلبي أزهارا يرويك حبي نهرا يا حلم حياتي

هناك تعليق واحد:

  1. اه من مقلتيك
    يكاد همسها يطوقني
    تلملم نضرتك شعثي
    وشتاتي
    تلهبني
    رجفات شفتيك
    حين تشتاقها شفتاي

    ردحذف

Follow by Email