الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

نعم يا(سيدي)

فأنا أمرأة أستثنائيه
عندما أحببتك كان بطريقة استثنائيه
جننت بك بطريقة استثنائيه...
صنعت من ليلي
وسادتك..
ومن دمعي محبرتك
وعلى حجري
تربى صغار حروفك
حتى حين غرست
مخالب(جرحك)بي
غفرت لك...بطريقة
استثنائيه
نعم يا(سيدي)
وطنك هذا لن
يثنيني كي أكون
كما يريد.
لن يطوعني كما
تشتهي رجاله
كما تشتهي طاولة الحانات
أترك وطنك يرقص
على أجساد المتسكعات
ويصلي عند محرابي
فجدائلي ليس ملاذا
لعويل ذئابه
ولا صدري ساحة لهزائمه
نعم يا(سيدي).
فأنا أمرأة من زمن الحب
في زمن اللا حب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email