الثلاثاء، 5 يونيو، 2012



حبٌ
و الحبُ انثى
و مازلتُ أجهلُ كيفَ تكونَ شيئاً آخراً ..

..
سوى فضةُ تنسكب ..
امتصُها بمراشفِ الجسدِ
فتُصيرني سنبلةُ حصاد
عِرقُ بلحْ ..
أيقونةُ وجودْ
وصلةٌ للتكوينِ ..
..

تزهر لها كل مراكن الروح
تعلق الأحلام على شرفاتها
فتندى أيامي ,
و ينضج الحزن
لأن الحب ليس إلا
انثـــــى مكتملــه التكوين..

و لوحة الغروب
و البحر
و اليد
و العشرة الأصابع
و كل أشيائي الجميلة
و أسراري
ليست إلا انثى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email