الأربعاء، 6 يونيو 2012

رحم الانتظار



منذ بدء أنوثتي



وانا في رحم الانتظار



امتدت شرايين القلب



خلسةً كي تعقد اتفاقا



مع النور الذي سأبصره



وقبل أن أبصره



أني لن أهاب الظلام



ولن ينير الأيام



سوى عينيك وابتسامتك




فيا ليتها تدركني عيناك



أني الأنثى لدنياك



وكيف يثمر كف يدي



إن لامست خطوطه وجنتيك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email