الأحد، 3 يونيو، 2012




ابكاني زماني
كا بكاء الأرض شوقا للمطر
كا طفله فقدت حضن الصدر
أصبحت
كا شجرة تساقط أوراقها في خريف العمر
وتنظر اليها بحزن شديد وبحكم القدر
وردة قطفت و وطئ عليها حكم الزمن
عصفوره فقدت صوتها
جريحة الجناح عاجزه عن الحليق في سماء الأمل
صرت ابحث عن مفر من بكائي
لإعلان لزماني التحدي
وقوة الصبر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email