الأربعاء، 13 يونيو 2012

وإنك تعزف

على وتر الشوق


الحزين والروح عاجزة


أهلكها الحنين



وإني اشتاقك

والفؤاد يعتصر من بعيد


ونزف العشق داخلي


لا يستكين


أين أنت


لتمسح عن قلبي


وجعاً لا يلين


وتطرد بيديك


خوف السنين



فلو كانت للدنيا

آذانٌ تسمعني


لأصبحتْ صمّاء


من هذا الأنين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email