الخميس، 28 يونيو، 2012

هكَذآ فّي كَل ليلِْة .,.,
 
آجلِْس آنآجِْي وحدتِْي .,.
 
غـُربتِْي .,.,
 
مآذآ فعَل فرآقكَ فيّ .,.,!
 
لمآ تركتِْني ورحلِْت .,.!
 
مآذآ فعلَت آنآ لكَ .,.,.

هلْ كآن آلفَرآق لآننِْي آحُببتكَ بصَدق .,

لم آعْد آعـَرف سَبب آلرحيْل .,.!

فقْط آعـَرف آني بعدكَ آصبُحتْ مجَرد آشْبآه آنثُى .,.,

لم تعَد تستَطيعْ آن تَحيآآ مّن دونكَ .,.!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email