الأربعاء، 6 يونيو 2012



سائرة
فى طريقى أتلفت


علنى
أجد طريقا للحب


فوجدت
بابا مكتوب عليه


(أهل الحب)..طرقته


علنى أجد عندهم ما ينقذنى


من نار الحيرة..!!


فتحت لى فتاتاً جميلة


أثار الدمع حول عينيها


والحزن مرسوم على شفتيها


سألتنى بعبارات


تنم عن معانى مريرة


ماذا تريدى يا سيدتى؟؟


إسألينى وسأجيبك


بكل صراحة دون حيرة!!


قلت لها :


لماذا ماتت فى الحب


المعانى الجميلة؟


لماذا أرى قلوب الناس سوداء


كلها أحقاد وغيرة ؟


لماذا أرى الحب سلعة تباع


لمن يعطى أكثر


ويتنازل عن الفضيلة ؟


لماذا الإنسان لم يعد إنسان؟


لماذا أصبح أنانى لايرى


إلا نفسه وحب الذات؟


لماذا إنعدمت المبادئ


وسقطت الشعارات؟


أجابتنى :


والدمع يملاء عينيها!!


مات الحب يا سيدتى


كموت الوردة فوق الخميلة


سيطر على الإنسان حب المال


والشهوات .. إنتصرت الرذيلة


لا تتعجبى يا سيدتى ولا
تسألى!!


فقد أصبحت النفس كسيرة
وذليلة


بعد أن دهس الإنسان بأقدامه


كل معانى الإنسانية


ومعانى الحب الجميلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email