الاثنين، 17 يوليو، 2017

احببت حجر

كالحجـر ، لكن ضرباتهُ تؤذينـي !
ولو كـان حائطاً لوقع وتهـدمَ من عتآبي ! مِن بُكآئي ! من أنيـني !!
آمنتُ بعشـقهِ لكن ما فائدتهُ إن كان لآ يحتوينـي ؟
يُريدني مُلكاً له  ، ويُميتنـي بُخـله !
تحسدني النـآس عليهِ لأنهُ ألرجل الكآمل في نظرهم، لكنّهم لا يعلمون إني أنا من كملته في عينهم !
شعور الذلةِ بآئسٌ أكثر من شعور السعادة
، لو ان الحجر الذي داخل صدره يتفتت
لو ان حبهُ يكون شيئاً ملموساً...  💔 ذنبـي أنا أحببتُ حجر !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email