الاثنين، 15 مايو، 2017

انثى في الغربة

تجربة في الغربة ليست كأى تجربة ...فهى الانثى ذات الست وثلاثون عاما التى فكرت بعد خريف العمر ان تنطلق .....وكانت اولى انطلاقتها الخروج من دائرة الظلام التى تتكون في قلب مجتمع جاهل بكون هذه الانثى مطلقة  ...
سعت للفكرة واصابها الاحباط وما ان سكنت ورضيت الا واصبحت الفكرة من تجرى ورائها وتطاردها وتغويها وتغريها وبلمح البصر كانت ذنوبها تلتف حول رقبتها بحبل ناعم الملمس يرتخى حتى تضع قدمها اعلى كرسى السفر ليعلن عن نفسه وتظهر اشواكة ويشد اوصاله حول رقبتها في تجربة لتخليصها من اخطائها وكأنها جمعت ذنوب الكون جميعا حملا ثقيلا في رقبتها اراد القدر ان يخلصها منه بأمنيتها واحلامها ....بيدها لا بيد بشر

يتبع.........

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email