السبت، 1 سبتمبر، 2012

سكت لحظات
و تنهد زفرات حارة
و همس ببضع كلمات
" إرحلى ما عُدت أُبالى "

و لم يعلم أنى قبلها
كنت قد حزمتُ أمتعتى
باغية الرحيل

ماذا تركت خلفك إلا بقايا و حطام ..‼
و أكبر آمالى أن أحياك كجنين رحمى
فما أنا إلا إمرأة كيانها عشقى
و أنت بضع أشلاء رجل تتزاحم به مخيلتى


توهمت للحظةٍ أننى سأكُسر
أو ظننت أن ضعفى أمامك سيتأجج
أحمقٌ أنت إن ظننت أننى سأخنع

تمردى ليس إلا دفاعاً عن ذاتى
و بدونك سأتحرر ♥

هناك تعليقان (2):

  1. وللحرية ثمن
    كلمات جميلة راقتني
    تقبلي تحياتي وتقديري

    ردحذف
  2. رد مميز وحضور محترم ميرسى مجيد الغريب نورت مدينتى

    ردحذف

Follow by Email