السبت، 1 سبتمبر، 2012


آهاً لو يعلم كم آني آحتآجه ..وآن هنآلك سطورآ تخط لأجله 
 
مؤلماً آن آضع حروفي هنآ ولآ يرى نزيفهآ ولآ يسعف آنينهآ
 
جدآ آحتآجه بــ قربي رغم ذآك آلوجع 
 
آلذي آحدثه بــ يديه فِــ نبض قلبي
 
ذآك آلوجع يصدني لآن آنآديه لـِـ يقترب من آهآتِ آلِمِي
لــِ
 يشفيني بــ آحضآنه من آنيني..و يدفئ قلبي من برد سنيني



آحبُِك يآ وَجَعِي آحبُِك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email