الخميس، 26 يوليو 2012


رسم لي دروباً

 
مشيتها عاشقة واثقة

 
وزرع لي العمر فرحاً

 
وأرادني أنثى

 
لقلبه وحياته

 سألني عن الغد

 
وعن عشقٍ لن يزول

 
فقلت له مطمئنةٌ أنا

 
وبين ذراعيك سأجد الهنا

 
فالروح باتت ملكا لك

 
والجسد عاجزٌ ببعدي عنك

 
سأذهب إليك

 
وأنسى ماضياً عشته دونك

 
لن ألتحف سوى جفونك

 
على يديك سأكبر أنا

 
سنشيخ معاً

 
وسأكون أنا أنثى حروفك

 
وبلسم جروحك

 
وسأحيا معك عمراً

 
وأزرع فرحا وعشقاً دروبك

هناك تعليقان (2):

  1. يا حرفي المسطور نبضا
    ترقب جفوني رسمك كما يرقب متعبد اخر خيط لشعاع الشمس فكما يرغب بغروب الشمس ليفطر ارغب بلقياك لتبتل جوارحي بندى اطلالتك ........

    ليلى كلمات جميلة اعجبتني جدا تقبلي تحياتي

    ردحذف
  2. وجودك هوا الاجمل مجيد وكلماتك وحروفك الاروع والارق

    ردحذف

Follow by Email