الخميس، 12 يوليو، 2012

يوم أحببتك كان هذا قراري

 
وكنت واثقة كل الثقة باختياري
 

فالروح حين تعشق تكسب الرهان


فهي لا تعرف الخداع ولا الخذلان


وإني اخترت أن أحبك بالذات


إلى أن أغادر هذه الحياة


فافرح يا سيدي ومالكا قلبي


لن يكون سواك رفيقا لدربي


فإني عشقتك.... وهذا اختياري


وأن أحيا أنثاك.. هو قراري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email