الاثنين، 9 يوليو، 2012

سبعونَ ألفَ قُبْلَةٍ
كلُّها تتزاحمُ وتتدافعُ ثائِرةً عندَ نبضِ نافذتي
يركُلُها شِتاءُ غيابك 
ويصفعُها الشوقُ لدفْءِ أحضانٍك
أسمعُها تَـمـوءُ باكيةً
تُصَلّي مع السماءِ... والمطر .. والشجَرْ...
كي تلمحَكَ وأنتَ تُشُقُّ عُبابَ الغياب 
سأَرْتَدي لهفتي الحمرااااء ..وأنتظرُك .
لِتَسْتَوْطِنَ عيوني حتى آخرِ ميناء ..!!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Follow by Email